المؤتمر الثالث : “لا استقرار و لا سلام قبل العودة والاستقلال التام”

المؤتمر الثالث : “لا استقرار و لا سلام قبل العودة والاستقلال التام”

المؤتمر الثالث : “لا استقرار و لا سلام قبل العودة والاستقلال التام”كان مؤتمر الشهيد الولي مصطفى السيد مابين 25-28 غشت 1976 ، قد حمل عنوان ” لا استقرار ولاسلام قبل العودة والاستقلال التام.” وعقد المؤتمر قرب المقاطعة العسكرية.لقد جاء عقد المؤتمر مباشرة بعد سقوط مؤسس جبهة البوليساريو الولي مصطفى السيد في الهجوم على مدينة نواقشوط يوم 09 يونيو 1976، وكان ذلك في أول هجوم عسكري قادته الجبهة ضد نظام مختار ولد دادّاه في نواقشوط العاصمة الموريتانية.كما أنه كان أول مؤتمر ينعقد بعد الرحيل “الفوضوي” لإسبانيا التي كانت تتولى القيام بمهمة الإدارة في الصحراء الغربية، بعد ابرام اتفاقيات مدريد وتنكر اسبانيا لمسؤولياتها التاريخية في الاقليم .أعطى المؤتمر الثالث دفعا قويا لجبهة البوليساريو، بنظر المراقبين ، حيث مكنها من التحول من وضعية الدفاع التي نتجت عن الغزو الثنائي الذي تعرضت له المنطقة إلى وضع هجوم عسكري “هجمة الشهيد الولي مصطفى السيد”. وقد أدى هجوم الشهيد الولي إلى سقوط نظام مختار ولد دادّاه في موريتانيا وإلى انهيار القوات المغربية معنوياً وتقوقعها فيما عرف في الادبيات حينها بــ: “المثلث النافع”، بعد تراجعها في الحرب التي امتدت لتصل إلى داخل التراب المغربي نفسه.أكد المؤتمر في بيانه على شساعة انتشار القضية على مستوى الساحة الدولية وكبر سمعتها وصيتها الذائع في العالم حيث وصلت إلى الهيئات الدولية، كما أقر المؤتمر استراتيجية حرب في الجبهتين العسكرية والدبلوماسية.
أما على المستوى الداخلي فقد أقر المؤتمر، إعداد أول دستور للدولة الصحراوية، وأمر بأن تدرس إمكانية بناء وممارسة البنى الإدارية في مخيمات اللاجئين الصحراويين والقيام برعاية التعليم والتمدرس والخدمات الصحية. كما اقر المؤتمر نظام سياسي واداري للدولة الصحراوية،وانتخب قيادة لجنة تنفيذية برئاسة الرئيس محمد عبد العزيزو عين مكتب سياسي من 21 عضوا .

لا تعليقات بعد على “المؤتمر الثالث : “لا استقرار و لا سلام قبل العودة والاستقلال التام”

  1. التمنى النجاح و النصر لشعبنا من اجل استكمال سيادته الوطنية على كامل تراب الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *